December 10, 2022, 4:55 am
أخبار

 

عمان رویة 2040

 

 

نصت الأوامر السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد حفظه الله ورعاه على أن يتم إعداد وبلورة وصياغة الرؤية المستقبلية "عُمان 2040" بإتقان تام ودقة عالية في ضوء توافق مجتمعي واسع وبمشاركة فئات المجتمع المختلفة، بحيث تكون مستوعبة للواقع الاقتصادي والاجتماعي ومستشرفة للمستقبل بموضوعية، ليتم الاعتداد بها كدليل ومرجع أساسي لأعمال التخطيط في العقدين القادمين.

وتنفيذاً للتوجيهات السامية، تم تشكيل اللجان المعنية بإعداد الرؤية المستقبلية عُمان ٢٠٤٠ التي تمثلت باللجنة الرئيسية التي يرأسها صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد واللجنة الفنية واللجان القطاعية التي توزعت على محاور الرؤية: (لجنة الإنسان والمجتمع، لجنة الاقتصاد والتنمية، لجنة الحوكمة والأداء المؤسسي) إضافة إلى لجنة الأولويات الوطنية ومواءمة الاستراتيجيات، ولجنة التنظيم والمتابعة، وفريق الإعداد والتحضير للمؤتمر الوطني، ويشارك في عضوية هذه اللجان أكثر من ١٠٠ شخص من جهات مختلفة، يمثلون كافة شرائح المجتمع العُماني.

النهج التشاركي ينطلق النهج التشاركي في إعداد الرؤية المستقبلية عمان 2040 من توجيهات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه، حيث يرسخ عملية المشاركة المجتمعية في مناقشة القضايا المطروحة وتبادل الآراء وإيجاد حوار مجتمعي حقيقي حولها، وصولا إلى صياغة النتائج التي سترسم مستقبلا مزدهرا لعُمان.

تتبنى رؤية "عمان ٢٠٤٠" النهج التشاركي خلال مراحل تطوير المشروع، والذي يضمن مشاركة كافة القطاعات الفاعلة ذات العلاقة في الدولة والمتمثلة في شرائح واسعة من المواطنين الذين يعتبرون أساس التنمية، فضلاً عن القطاعات الحكومية وشبه الحكومية، ومؤسسات القطاع الخاص العاملة في القطاعات الاقتصادية المختلفة، بالإضافة للمجتمع المدني، وقطاعات الأكاديميين والنخب المثقفة وقادة الرأي ولإشراك شريحة أوسع من ذوي العلاقة في كافة محاور إعداد الرؤية يتم عقد ورش عمل في كافة محافظات السلطنة بهدف اطلاعهم على ما تم تحديده من قضايا رئيسية، وتضمين مقترحاتهم ومرئياتهم حول التوجهات المستقبلية والغايات (الأهداف بعيدة المدى) في ظل السيناريوهات المحتملة.

تتناول رؤية عمان 2040 ثلاث محاور أساسية، ألا وهي: 1-"الإنسان والمجتمع" الذي يسلط الضوء على: ركيزة تعزيز الرفاه الاجتماعي. ركيزة المحافظة على الهوية العُمانية والتراث العُماني. ركيزة تطوير الكفاءات والقدرات الوطنية.

2-"الاقتصاد والتنمية"، الذي يستهدف: ركيزة تحقيق الثروة من خلال اقتصاد متنوع وتمكين القطاع الخاص. ركيزة تحقيق تنمية متوازنة للمحافظات. ركيزة المحافظة على استدامة البيئة. ركيزة إنشاء بنية أساسية حديثة ونظام عمراني متكامل.

3-"الحوكمة والأداء المؤسسي" الذي يهتم بـ: ركيزة تحسين فعالية الحوكمة والأداء المؤسسي وسيادة القانون. ما هي المبادرات الاتصالية؟

تعتبر المبادرات الاتصالية جزءاً أساسياً في استراتيجية الاتصال وإشراك ذوي العلاقة التي تشرف عليها لجنة التنظيم والمتابعة، وتأتي هذه الاستراتيجية ضمن مشروع إعداد الرؤية المستقبلية عُمان 2040 تلبية للتوجيهات السامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد – حفظه الله ورعاه- بضرورة إشراك المجتمع وكافة الجهات ذات العلاقة في عملية إعداد وصياغة الرؤية.'

صممت المبادرات الاتصالية في عُمان 2040 بهدف ضمان مشاركة كافة القطاعات الفاعلة ذات العلاقة، وتعزيز دور الشركاء الاستراتيجيين في إعداد وتنفيذ مشروع الرؤية المستقبلية عمان 2040، وذلك من خلال تعزيز مجموعة من القيم الاتصالية .

تأتي المبادرات لتستهدف عدة فئات أهمها الشباب والقطاع الخاص والمجتمع المحلي في المحافظات والنشء والإعلام، وهذه المبادرات هي:

فريق عُمان 2040 كل عُمان وجه المستقبل إعلام المستقبل حوار قطاع الأعمال حاضنة الإبداع الشبابي

1.ملتقى استشراف المستقبل التاريخ: 6-7 ديسمبر 2018 المكان: مركز عمان للمؤتمرات والمعارض يعد ملتقى استشراف المستقبل جزءاً من مشروع إعداد رؤية “عُمان 2040” ومكملاً لمراحل شملت تشخيص الوضع الراهن في السلطنة وتحديد القضايا الرئيسية لواقع التنمية الاجتماعية والاقتصادية التي ستتناولها الرؤية، وعقد المقارنات المرجعية وتحديد أفضل الفرص التي يمكن تبنيها وتنفيذها.

يهدف ملتقى استشراف المستقبل إلى التعّرف على أهم التوجهات العالمية الكبرى التي تشكل مستقبل العالم في العام 2040، وتحديد آثار هذه التوجهات على مستقبل السلطنة، وتكوين فهم مشترك حول التحديات والفرص المتاحة للسلطنة خلال العقدين القادمين. كما هدف الملتقى أيضاً إلى نشر الوعي العام حول أهمية صناعة المستقبل، وإيجاد حلول إبداعية للتحديات التي قد تواجهها السلطنة بما يضمن الازدهار والنمو الاقتصادي والرفاه الاجتماعي بحلول العام 2040، وبما يعزز موقع السلطنة على الخريطة العالمية.

ولقد قام الملتقى باستضافة مجموعة من الخبراء الدوليين، كما شارك في أعمال الملتقى حوالي 300 مشارك من المعنيين وذوي العلاقة من القطاعين الحكومي والخاص والمجتمع المدني، ومجموعات تمثل فئات المجتمع المختلفة من المرأة، والشباب، وذوي الاحتياجات الخاصة، وطلبة التعليم العالي، والأكاديميين، ومجموعة من الخبراء والمختصين في مجالات التخطيط وعلوم المستقبل. قدم الملتقى مدخلات لمشروع إعداد رؤية “عمان 2040” من خلال نظرة ثاقبة للسياق المستقبلي والدوافع والمعوقات والفرص والتحديات التي تواجهها السلطنة، مستنداً في ذلك إلى القضايا الرئيسية التي تم تحديدها في مراحل المشروع السابقة.

كما هدف الملتقى إلى رفع مستوى الوعي بشأن القضايا التي تواجهها عُمان في المستقبل، وأهمية السيناريوهات المستقبلية في التحضير لهذا المستقبل، بالإضافة لتحفيز الحضور على التفكير بطريقة أكثر إبداعية في المستقبل تمكّن من استثمار الطاقات الكامنة في السلطنة للوصول للمستقبل المنشود.

هذا ولقد تم استخدام مخرجات الملتقى كمحتوى أثرى ورشة إعداد السيناريوهات المستقبلية التي عقدت يومي الثلاثاء والأربعاء 12 و13 ديسمبر 2017.

النهج التشاركي تم تصميم الملتقى بشكل يولي أهمية خاصة لتبني النهج التشاركي – وهو النهج الذي جاء في توجيهات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه – الذي يرسخ عملية المشاركة المجتمعية في مناقشة القضايا المطروحة وتبادل الآراء وإيجاد حوار مجتمعي حقيقي حولها، وصولاً إلى صياغة النتائج التي سترسم مستقبلا مزدهراً لعُمان بإذن الله.

وعبر يومين من الجلسات والحوارات التفاعلية بمشاركة مجموعة من صناع القرار والخبراء على المستوى الوطني والدولي، تم عرض أهم الأفكار والممارسات القطاعية على المستوى العالمي والتباحث مع المشاركين حول سبل استثمارها وتحويلها إلى فرص موجهة بالنتائج للسلطنة خلال العشرين سنة القادمة.

كما تم تنفيذ جلسات جانبية للملتقى تشمل أنشطة تفاعلية، وتصويت باستخدام نظم تكنولوجية، ونقاط مناقشة لتمكين المشاركين من المشاركة الفاعلة في المواضيع التي تم طرحها في الملتقى 2.المختبرات الافتراضية بناء على توجيهات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- بضرورة إشراك المجتمع في صياغة الرؤية المستقبلية عُمان 2040، تتضمن الخطوات التنفيذية للمرحلة الحالية من مراحل إعداد الرؤية تفعيل المشاركة المجتمعية الواسعة من خلال تصميم وإطلاق "المختبرات الافتراضية" بغية إشراك العدد الأكبر من أفراد المجتمع العُماني، وذلك من خلال استطلاع آرائهم حول أهم التوجهات المستقبلية، والخروج بالنتائج التي تشكل أحد مدخلات ورش عمل رؤية عُمان 2040 المزمع عقدها في شهر مارس 2018.

الأهداف تم تحديد مجموعة من الأهداف الرئيسة لتنفيذ "المختبرات الافتراضية" تتمثل فيما يلي:

إثراء المدخلات الخاصة بورش عمل الرؤية من خلال استطلاع آراء المجتمع حول التوجهات المستقبلية. تفعيل المشاركة المجتمعية من خلال إتاحة الفرصة لمشاركة كافة الشرائح في المجتمع وخاصة فئة الشباب.

فتح قنوات التعاون والعمل المشترك مع الشركاء من الجهات ذات العلاقة. 3-ورش عمل الرؤية ضمن مراحل مشروع إعداد وبلورة الرؤية المستقبلية عُمان 2040، ينظم مكتب الرؤية مجموعة من ورش العمل الخاصة بتحديد التوجهات الاستراتيجية والأهداف بعيدة المدى لمحاور الرؤية المختلفة. وتهدف ورش عمل الرؤية والتي تأتي ضمن مرحلة التوجهات الاستراتيجية إلى البناء على مخرجات تشخيص الوضع الراهن ومرحلة استشراف المستقبل بغية صياغة الأهداف بعيدة المدى للرؤية المستقبلية عُمان 2040، وتحديد التوجهات الاستراتيجية لقضايا الرؤية الرئيسية التي تم التوافق عليها من قبل لجان وفرق العمل والجهات ذات العلاقة بإعداد الرؤية المستقبلية.

ومن المقرر أن تعقد ورش العمل بمشاركة واسعة من الجهات ذات العلاقة والتي تمثل فئات وشرائح مختلفة بما فيها القطاع الحكومي، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني، والقطاع الأكاديمي، والشباب، والمرأة.

ويدير الورش مجموعة من الخبراء والمسيرين ممن يتمتعون بخبرات واسعة في محاور الرؤية، وسبق لهم العمل في مؤسسات دولية ومراكز بحث رائدة.

الجدير بالذكر أنه سعيَا لتحقيق الأوامر السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم بإعداد الرؤية المستقبلية عُمان 2040 بمشاركة مجتمعية واسعة، فقد قام مكتب الرؤية بإطلاق استطلاع للرأي عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل تنفيذ ورش عمل الرؤية، بغية الوقوف على مرئيات المجتمع حول التوجهات الاستراتيجية لقضايا الرؤية وأخذها في الاعتبار أثناء الورش، كما يخطط المكتب إلى عرض نتائج الورش على المجتمع من خلال المبادرات الاتصالية الهادفة إلى إشراك كافة فئات المجتمع وأخذ مرئياتهم عند إعداد وثيقة الرؤية.


طراحی سایت : ایران طراح